مميزات المقطم الجغرافية والمناخية وشكله وحدوده وللعلم لم تكن حدود هضبه المقطم كما هي الأن ولكنا كانت أوسع وأكبر من ذلك قديمآ قبل التقسيمات الأدارية للمناطق الجديدة مثل زهراء المعادي والمعراج وكل المناطق الحديثة في نفس ذلك الأتجاه فكانت من قديم الزمن هضبه واحده ممتده حتي منطقة طرة . اتجاه القاهرة فهو مثلث الشكل على هيئة هضبة متوسطة الارتفاع تبلغ مساحتها 14 كم2 ويمتد على شكل حافة من الصخور الجيرية ويبدأ من اسفل بخط كنتور 60م فوق مستوى سطح البحر ثم يأخذ في الارتفاع نحو الشرق ويبلغ أقصى ارتفاعه 140م وتلتوى طبقاته بحيث تكون محدبة في اعلاه في المنطقة القريبة من القلعة حتى يبلغ ارتفاعه 240 م ثم ينخفض إلى الجنوب ويقل ارتفاعه كلما اتجه نحو الشمال حيث ينتهى بالجبل الأحمر عند العباسية وتقترب حافته من نهر النيل ابتداء من المعصرة في الجنوب عند جبل طرة ويتقهقر عند المعادى في اتجاه الداخل لوجود وادى التيه ثم تظهر الحافة الشرقية له مره أخرى ابتداء من البساتين حتى الجبل الأحمر ثم يعود إلى التراجع نحو الداخل جنوب مدينة نصر شمال العباسية. مما أدي إلي ان المقطم هو مكان سهل التنقل منه إليه ويطل علي طرق رئيسية مثل ( صلاح سالم - الدائري - الأتوستوراد - طريق العين السخنه - طريق مدينه نصر - محور المشير ) فالوقت الذي يستغرقة سكان المقطم للذهاب إلي القاهرة الجديدة هو نفس الوقت للذهاب إلي منطقه الهرم وإيضا وسط البلد و حلوان . وأيضآ هضبة المقطم تمتاز بالجو المفتوح وارتفاعها عن سطح البحر مما يجعلها متجددة الهواء ودرجات حرارة اقل في الشتاء والصيف وينصح بعض الأطباء بمصابين أمراض الصدر ان يقطنوا بمدينة المقطم لنقاء جوها نسبة للقاهرة الكبري .

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على دليل المقطم، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من دليل المقطم