طالبت وزارة الخارجية المصرية، الأحد، الحكومة الإيطالية بالتحقيق في وفاة مواطن مصري يُدعى هاني حنفي محمد داخل أحد السجون الإيطالية، وتحديد الأسباب التي أدت لوفاته. وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، أحمد أبو زيد، إن وزير الخارجية، سامح شكري، "أصدر توجيهاته للسفارة المصرية في روما بمتابعة حالة المواطن هاني حنفي سيد محمد الذي توفي بأحد السجون الإيطالية، وذلك فور تلقيه نبأ وفاة المواطن المصري، حيث كلف السفارة المصرية بالتواصل مع السلطات الإيطالية للتعرف على كافة ملابسات الحادث، وإجراء تحقيق شامل حول أسباب الوفاة واطلاع الجانب المصري عليه في أسرع وقت، واستيضاح كافة التفاصيل بشأن حالة المواطن المصري قبل وفاته." وأضاف أبو زيد أن وزير الخارجية "وجه باتخاذ كافة الإجراءات والتسهيلات اللازمة بشأن عودة الجثمان وفقا للقواعد القنصلية المتبعة." ويُذكر العثور على جثة الباحث الإيطالي في جامعة كمبريدج البريطانية، جوليو ريجيني، الذي كان يبلغ من العمر 28 عاماً، قرب القاهرة، في فبراير/ شباط عام 2016، وكان بها آثار تعذيب، بعد اختفائه في يناير/ كانون الثاني من نفس العام، ما أثار توتراً في العلاقات بين مصر وإيطاليا، وإصدار البرلمان الأوروبي قرار يدين ما وصفه بـ"تعذيب جوليو ريجيني واغتياله في ظروف غامضة"، معتبراً أن "حادث مقتله ليس الوحيد إذ يأتي في سياق ظاهرة متكررة تشمل حوادث تعذيب واعتقال وقتل في مصر خلال السنوات الأخيرة".

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على دليل المقطم، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من دليل المقطم