تعد قلعة صلاح الدين الأيوبي أحد أبرز الآثار التي انعشت السياحة في مصر، ويرجع ذلك لتاريخها الحافل بالأحدث في العصور القديمة، وتقع قلعة صلاح الدين الأيوبي في حي القلعة بالقاهرة Cairo حيث تم تشيدها بالقرب من جبل المقطم على مشارف القاهرة، وتعد قلعة صلاح الدين الأيوبي أحد القلاع الحربية التي بُنيت في العصور الوسطى، وكانت قلعة ذات فخامة عالية باحتلالها للموقع الدفاعي الاستراتيجي المسيطر على القاهرة والفسطاط، بالإضافة لكونه الفاصل بين المدينتين، والملاذ الأول للاعتصام في حالة سقوط المدينة بيد الخصوم. وقد واكبت قلعة صلاح الدين الأيوبي بالقاهرة الكثير من الأحداث التاريخيه المختلفة في عصر الدولة الأيوبية والدولة المملوكية بالإضافة للحملة الفرنسية على مصر في عام 1798م، وتمت كذالك حتى أتى محمد علي باشا ليوهبها الازدهار التي تستحق، وبذلك احتلت القلعة أحد أبرز الجوانب المقصودة عند السياحة في مصر من قِبل الكثير من سكانها وزائريها. وقد قرر السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب في البدء بتشيد القلعة سنة 572هـ (1176م) على ربوة الصوة والتي كانت تُعرف حينها بقبة الهواء، لكن لم يُكتب لها الاكتمال في عهده حيث اكملها السلطان الكامل بن العادل وكان أول من سكنها لتكون بذلك دار الملك، وتمت كذلك حتى عهد محمد علي.

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على دليل المقطم، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من دليل المقطم