جدد قاضى المعارضات بمجمع محاكم جنوب القاهرة بالسيدة زينب، حبس طالب واثنين آخرين، 15 يوما على ذمة التحقيقات، لاتهامهم بقتل والد المتهم الأول رجل الأعمال، لتهديده بنشر فيديوهات لوالدته أثناء الجماع للتنازل عن الميراث. فيما قررت نيابة حوادث جنوب القاهرة، برئاسة المستشار أحمد عبد العزيز، وإشراف المستشار وائل شبل المحامى العام لنيابات، فى وقت سابق، حبس طالب واثنين آخرين، 4 أيام على ذمة التحقيقات، ووجهت لهم النيابة تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والشروع فى القتل. أدلى الطالب المتهم بقتل والده بالمقطم، باعترافات مثيرة أمام النيابة، وأكد أن السبب الحقيقى وراء ارتكابه الواقعة، هو اكتشافه أن والده كان يصور مقاطع فيديو لوالدته أثناء معاشرته لها، وعندما انفصلا عن بعضهما هددها بنشر مقاطع الفيديو على يوتيوب، مقابل تنازلها عن المؤخر وبعض الممتلكات الخاصة بها. وأضاف المتهم فى أقواله أمام النيابة، أن والده كان يسيئ معاملته، وتوعده بحرمانه من الميراث، مشيرا إلى أنه علم بزواج والده من امرأة أخرى بعد طلاق والدته. وأوضح المتهم أنه قرر أن ينتقم لوالدته ويحفظ حقه بالميراث، حيث جهز خطة للتخلص من والده قبل أن ينفذ وعده له بحرمانه من الميراث، وحتى لا ينفذ تهديده لوالدته ويفضحه أمام أصدقائه، وأكد المتهم أنه اتفق مع اثنين من أصدقائه لمساعدته فى التخلص من والده مقابل نصف مليون جنيه، معترفا: "أيوه قتلت أبويا وطعنته أكثر من 7 طعنات نافذة حتى تأكدت من وفاته داخل غرفة نومه".

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على دليل المقطم، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من دليل المقطم