كشفت الأجهزة الأمنية لغز سرقة منازل الأثرياء في منطقة المقطم، وتبين أن هناك عصابة مكونة من عاطلين وراء هذا الأمر. البداية عندما تلقى قسم شرطة المقطم عددًا من البلاغات من رجال أعمال وأثرياء، تفيد بتعرض منازلهم للسرقة، بعد كسر الباب دون اتهام أحد. بتشكيل فريق بحث بقيادة المقدم أحمد إبراهيم رئيس مباحث قسم شرطة المقطم، للكشف عن لغز سرقة المنازل، تبين من التحريات أن هناك عصابة وراء هذه السرقات. وأضافت التحريات أن العصابة مكونة من كل من، حمادة.م، عاطل، و حسن.ع، عاطل، وتخصصا في سرقة منازل الأثرياء بعد مراقبتها لفترة ومعرفة مواعيد خروج الأهالي، ومن ثم يدخلان المنزل ويكسران الباب ويسرقا المحتويات المتواجدة بداخلها. بإعداد الأكمنة اللازمة، تمكنت قوات الأمن من ضبطهم، وبمواجهتهم بالتحريات اعترفا بتكوينهماعصابة لسرقة منازل الأثرياء، لافتين إلى أنهما وراء ارتكاب العديد من السرقات في المنطقة. تحرر عن ذلك المحضر اللازم، وجارِ العرض على النيابة العامة؛ لمباشرة التحقيق.

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على دليل المقطم، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من دليل المقطم