باشرت نيابة شرق القاهرة الكلية، برئاسة المستشار إبراهيم صالح، المحامى العام الأول، التحقيق فى واقعة مقتل شاب على يد عدد من «البودى جاردات» فى «كافيه كيف» بمنطقة النزهة بمصر الجديدة، بعد الخلاف مع مدير «الكافيه» حول الحساب، وذلك عقب انتهاء مباراة مصر والكاميرون، وأمرت بتشريح الجثة، وسرعة إجراء تحريات المباحث حول الواقعة. وتبين من مناظرة النيابة لجثة المجنى عليه أنها لشاب يدعى «محمود بيومي»، فى منتصف العقد الثانى من العمر، وتوفى نتيجة إصابته بطعنتين فى الرئة والبطن. وبحسب مصادر بالنيابة، فإن وكيل النيابة لم يستطع أخذ أقوال خطيبة المجنى عليه، وتدعى «سالى حجازى»، خاصة أنها فى حالة إغماء منذ أمس الأول، ومصابة بانهيار عصبي، ورفض الأطباء الحديث معها فى أى تفاصيل حفاظا على حياتها. وتلقت مباحث قسم شرطة النزهة بلاغا يفيد بنشوب مشاجرة بين شاب وعدد من «البودى جاردات» بأحد الكافيهات. وقالت مصادر قضائية، إن التحريات الأولية أشارت إلى حدوث مشادة كلامية بين المجنى عليه، وإدارة الكافيه بسبب غلقهم أبوابه وطلب مبلغ مالى معين من رواده قبل انصرافهم «مينيمم تشارش»، وهوما تسبب فى مشادة كلامية بين الحضور والإدارة. وأضافت التحريات أن المجنى عليه كان برفقته خطيبته وطلب منهم إخراجها من «الكافيه» وأخبرهم أنه سيدفع المبلغ لكنهم رفضوا، فقام بدفع المبلغ وأثناء انصرافه تجددت المشادة الكلامية وأسفرت عن قيام أحد العمال بالكافيه بضربه بسلاح أبيض ليسقط غارقا فى دمائه. قالت مصادر أمنية إن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على 3 من العمال المتهمين وجار التحقيق معهم بواسطة النيابة العامة، فيما أمرت بضبط وإحضار 3 آخرين. كشف عاصى الحلانى أنه لا يمتلك الكافيه الذى حدثت به جريمة القتل مؤكدًا أنه يمتلك كافيه فى بيروت باسمه. كما نفى مصطفى قمر أى علاقة له بالكافيه وأكد أنه تخارج منه منذ عدة أشهر.

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على دليل المقطم، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق

بروتوكول نشر التعليقات من دليل المقطم